مكتب الهيئة العامة للأوقاف بمحافظة البيضاء يقيم حفل تكريم وضيافة لجرحى ومعاقي العدوان

البيضاء نت | البيضاء

 

دشن مكتب الهيئة العامة للأوقاف في محافظة البيضاء، بالتنسيق مع جمعية مستقبل اليمن ومؤسسة الجرحى، وتحت شعار “عزائم لا تلين”، مشروع تكريم وضيافة جرحى ومعاقي مواجهة العدوان للعام 1445ھ.

استهدف التكريم ومأدبة الإفطار بالتعاون مع مؤسستي مستقبل اليمن والجرحى، 105 جريحا ومعاقا من مختلف مديريات محافظة البيضاء.

وخلال الأمسية، بحضور قائد الأمن المركزي بمحافظة البيضاء العميد علي الرصاص ومدير عام الخطباء والمرشدين بوزارة الإرشاد والحج والعمرة عبدالرحمن الموشكي ونائب مسؤل التعبئة العامة بالمحافظة العميد احمد محمد الريامي ومسؤل شعبة الرعاية الاجتماعية علي حسين الريامي ، أوضح مدير مكتب الهيئة العامة للأوقاف في المحافظة، القاضي عبدالرحمن محمد الديلمي، أن تكريم جرحى ومعاقي مواجهة العدوان يأتي ضمن اهتمام هيئة الأوقاف بالوفاء للتضحيات التي قدمها الأبطال في سبيل الدفاع عن دين الله، وإفشال المؤامرات التي تحاك ضد الوطن.

وأشار إلى أن الاهتمام بالجرحى والمعاقين يأتي ترجمة للواجب الديني والإنساني، وتوجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بتقديم الرعاية والاهتمام بهذه الفئة، التي قدمت أجزاء من أجسامها في سبيل الذود عن حياض الوطن ومواجهة المشاريع العدوانية.

ولفت الديلمي إلى أن تلك التضحيات ستظل محل اهتمام وتقدير الأجيال …. مشددا على أهمية الرعاية الدائمة بالجرحى والمعاقين وأسر الشهداء والمفقودين والأسرى والمرابطين.

من جانبه اشار مدير عام مديرية الرياشية في كلمة التعبئة العامة عبد الرحمن الحبسي، أن تكريم جرحى ومعاقي مواجهة العدوان هو اقل تعبير من الاهتمام بالوفاء للتضحيات التي قدمها الأبطال في سبيل الدفاع عن دين الله، وإفشال المؤامرات التي تحاك ضد الوطن .. داعيا مختلف فئات المجتمع إلى الاسهام في الرعاية والدعم الدائم لهذه الفئات التي قدمت تضحيات عظيمة من أجل أن ينعم شعبنا بالأمن والاستقرار.

بدوره، ثمن مدير عام الخطباء والمرشدين بوزارة الإرشاد والحج والعمرة عبدالرحمن الموشكي ، جهود هيئة الاوقاف في تكريم الجرحى والمعاقين الذين سجلوا مواقفا جهادية خالده..

وتطرق إلى الموقف العظيم الذي سجله الشعب اليمني في إسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، رداً على المجازر وحرب الإبادة، والتطهير العرقي الذي يرتكبه الكيان الصهيوني، أمام صمت دولي وتجاهل إقليمي.

وأشار إلى أهمية الحفاظ على الانتصارات التي تحققت والاستمرار في رفد الجبهات وتعزيز عوامل الصمود والإسناد للمقاومة الفلسطينية حتى تحقيق النصر.

وألقيت خلال الفعاليه كلمات عن شعبة الرعاية وعن الجرحى ، أشادت باهتمام ورعاية القيادة الثورية لجرحى ومعاقي العدوان تجسيداً لمعاني الوفاء لما قدموه من تضحيات في جبهات العزة والبطولة.

مؤكدين أن هذا الاهتمام والتكريم يمثل محطة لتعزيز الروح المعنوية لهذه الفئة التي قدمت تضحيات من أجل دين الله والانتصار لقضايا الأمة.

بدورهم، أشاد الجرحى ومعاقي العدوان، باهتمام ورعاية القيادة الثورية وهيئة الاوقاف، بهم تجسيداً لمعاني الوفاء لما قدموه من تضحيات في جبهات العزة والبطولة.

وأفادوا بأن هذا الاهتمام والتكريم يمثل محطة لتعزيز الروح المعنوية لهذه الفئة التي قدمت تضحيات من أجل دين الله والانتصار لقضايا الأمة.

حضر التدشين، نائب مدير أمن المحافظة العقيد علي قرموش ومدير مؤسسة الاتصالات برداع عبد الكافي عشيش وعدد من القيادات التنفيذية والمحلية.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com